عواقب الإصابة بالسمنة
تؤدي السمنة إلى خلل عضلة القلب وقلة كفاءتها، نتيجة حدوث تضخم للبطين الأيسر والأيمن عند الإصابة بالسمنة المفرطة.
حدوث الجلطات والذبحات الصدرية؛ نتيجة تكتل الدهون على الشريان التاجي وانسداده احيانًا.
ارتفاع ضغط الدم
الإصابة بمشاكل التنفس مع أقل مجهود، بسبب زيادة العبء على القلب والرئتين وتراكم الدهون على القفص الصدري وتحت الحجاب الحاجز.
الإصابة بالشخير، نتيجة ارتخاء عضلة البلعوم ورجوع اللسان إلى الخلف نتيجة السمنة.
حدوث ظاهرة الفتق السري عند السيدات السمينات، بسبب تراكم الدهون داخل البطن، وزيادة ضغط هذه الدهون على جدار البطن.
حدوث مشاكل بالمفاصل والعظام؛ خاصة مفاصل الركبة والقدمين ومفاصل الحوض ومؤخرة العمود الفقري، بسبب زيادة الحمل على هذه المفاصل ما قد يصيبها بالتآكل وحدوث الالتهابات.
مرض السكر؛ وهو المرض المصاحب لداء السمنة، وذلك بسبب نقص عدد مستقبلات الأنسولين الموجودة بالخلايا أو حدوث اضطراب بهذه المستقبلات مما يجعلها لا تستقبل مادة الأنسولين، ما يؤدي إلى اثارة البنكرياس لإفراز الانسولين، فتزداد نسبته ويظهر مرض السكر.
السمنة ومشاكل الانجاب؛ فقد وجد أن النساء البدينات تتراكم لديهن الدهون حول المبايض وقناة فالوب، ما يؤدي إلى خلل في عملية التبويض والتخصيب، ولا يقتصر هذا الأمر على النساء، بل يصل للرجال أيضًا.

موضوع ذا صلة تكميم المعدة وعلاج السكر والسمنة